الجمعة، 11 نوفمبر، 2011

طريق الـسعـادة ..(1)








سؤال يحير الكثيرين ماهي السعادة ؟؟ وكيف تكون ؟؟ وماهي الأشياء التي تجعلني سعيدة ؟


ربما جلوسي بصحبة أصدقاء ورفاق أحبهم ، ربما بجمعة الأهل ، ربما بقبلة على جبين طفلة صغيرة ، ربما بصفاء

عائلتي ورضا أبي وأمي وقبلة حانية منهما تجعلني في قمة السعادة ، ربما عندما أكتب كلمات كهذه فيكتب أحدهم

معلقا رائعا فأطير فرحا ربما إبتسامة أحدهم في وجهي ربما قراءة كتاب أو قصة أو بعض أبيات شعرية ، ربما مشاهدة

عمل لممثل أفضله ، ربما سماع الموسيقى ، ربما نزهة مع الأهل أو الأحباء ، وربما صلاتي ليلا ودعائي وتلاوة القرآن

وربما كل هذا وربما بعض هذا وربما أشياء أخرى

بسيطة قد تخلق لنا السعادة وربما يرى آخرون أن كل هذه الأشياء لا تمنح أي شعور بالسعادة ، لا تمنح أدنى إحساس بالمتعة

ترى لماذا ؟ لأن نفسك فقدت الإحساس بالمتعة ولو تضاعفت الأشياء في قوتها لتعجبك لن تعجبك ولن تشعر بها ،

ولماذا نفقد الإحساس بمتعتنا بالحياة ، ربما لحادث ألم بي فلم يعد تهمني بعده كل متع الدنيا ومغراياتها ، ربما لأنني أعاني ضغوطا في حياتي تجعلني اعيشها بإيقاع سريع فلا أجدا وقتا لأستمتع بلحظات مهمة كزيارة الأهل وود الاصدقاء والسؤال عن الآخرين

ربما العمل الذي لا أحبه وأضطر لعمله ، ربما لعمري الذي يسرقه عملي عندما أقضي فيه كل وقتي ، ربما لأنني لا أجيد

استغلال أوفات فراغي ، ربما لأنني أعشق الحزن والحياة داخل الوحدة والصمت ربما لأني اقضي صلاتي بالكاد

ولا أتقرب إلى الله ولا أشعر بلذة الطاعات

كل شيء مردوده للعلاقة مع الخالق سبحانه وتأكد ان تجديد هذه العلاقة وجلاء القلب بالتقرب إلى الله سبحانه وتعالى

هو طريق السعادة ، طريق للشعور باللذة التي كنت تشعر بها وانت طفل على الفطرة

فقدت متعتك بالحياة عندما ثقلت ذنوبك وابتدعت عن الله

فالهم والحزن كله في الانشغال بالدنيا ، اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا واجعل الدنيا آخر همنا

اللهم إني لا أرجو سعادة في الدنيا وإنما أرجوها في الآخرة حيث  الحياة الأبدية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق