الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

رسالة إلى ثائر أمل دنقل

سبارتاكوس أيها الثائر الحر في زمن العبيد
زمن الجباه الملقاة على الصدور محنية
هكذا يعلق الثوار على المشانق
لأنهم لا يرضون بتزييف الحقائق
لأنهم يكشفون رأس الحية

لا تنادي إخوانك
فالموت بين أعينهم ليل نهار
وعذاب العيش أكثر قسوة
والعيش هوانا هو المرار
وكلما زادت المشانق .. زاد الصمت
واستمرت الكرامة في الانهيار
ولن يرفوها أبداً ..
قد يكون خوفا ..قد يكون ألماً
أو إجتنابا للمضرة ..
استكانت روحهم
والثورة لم تعد طموحهم
أقصى أحلامهم أكل العيش ذات صباح بلا مذلة
واليوم ياسيدي سينتهون لا غدا

سينتهى شعب استسلم للخضوع
سننتهى .. ولن يفيد سجن ثائر
او قتل آخر ..
فى إفاقة شعب همه الجوع ..
ولن تزيل صرخات المصلوب على المشنقة المعلقة
تراكمات الخوف على مدى السنين
ولن تساهم فى خروج شكوى السجين
لتحرر المعذبين داخل السجون المغلقة ..
الانحناء ليس مر ..على من تعود الانحناء
ليس مراً على من وئد الكبرياء
من ماتت كرامته ..عقيدته .. شيمته
لأنه غرق فى الرياء
وانحنى ..
إنحنى حتى يعيش
إنحنى حتى يأتى لوليده بقطعه خبز
أو ليدخل على زوجته بثوب جديد
إنحنى ..
وظل على إنحناءته الواهنة
وشاخ الجسد وكهل ..
وصارت الانحناءة بين فقراته تزيد
كيف يعود الكهل شابا
وكيف تستقم قامة من إنحنى دهراً كالعبيد ..
أما أنت فطفلك الذي تركته وليد
يعيش بالزهيد
يرثيك مرة ..وفى ثانى يوم يحرق القصيد
يذكر أنك لأجل ثورة تركته وحيد
وهو لايزال مطأطأ الرأس
ولم يولد مثلك عنيد ..
يصرخ فى اعماقه الموت للظالمون
حتى يتخلص من ذلك الوعيد ..
والانحناء صار سمة العصر
!!حتى لو بعثت أيها الثائر من جديد
أتخشى على الشجر ؟ يالسخرية القدر

المشانق لم تعد من جذوع الشجر
لقد صارت فى كل طريق ..
لا ينجو منها احد مهما استتر
والشجر فى بلادنا حزنا يحتضر..
حتى الطيور لم يعد لدينا منها خبر
قتلوا البلابل والعصافير ..
والكروان الذى كان يشدو فى السحر ..
قتلوهم جميعا .. فهل يبقون الشجر ؟
بعد أن أبادو حتى البشر ؟؟!!
ومن ثم فأغمض عينيك واسترح
فلن يرفعوا رؤوسهم أبدا
ولا حتى ليلقون على جثمانك نظرة الوداع
فكل ما علمه لنا الثوار
على مدار الزمان ضاع
وطني يحترق .. ونحن نقف على أطلاله نحتسي نخب العزاء
يثور لأجلنا ألف رجل فيقتل
ونتراقص نحن على الاشلاء
يموت الرجال يوما بعد يوم ..
لن يبقى فى وطننا يوما سوى النساء !!
نحن شعوب تقتل من يقول "لا"
تذل من أراد العيش بكبرياء
نحن من نقتل ثوارنا بصمتنا ..
وأيدينا ملوثة بالدماء
فلانامت أعين الجبناء
ياشعبا يعشق الانحناء
ياشعبا يعشق الانحناء