الأحد، 27 نوفمبر، 2011

(12)


يحكون في بلادنا

يحكون في شجن

عن صاحبي الذي مضى

و عاد في كفن

ما قال حين زغردت خطاه خلف الباب

لأمه : الوداع !

ما قال للأحباب... للأصحاب :

موعدنا غدا !

و لم يضع رسالة ...كعادة المسافرين

تقول إني عائد... و تسكت الظنون

و لم يخط كلمة...

تضيء ليل أمه التي...

تخاطب السماء و الأشياء ،

تقول : يا وسادة السرير!

يا حقيبة الثياب!

يا ليل ! يا نجوم ! يا إله! يا سحاب ! :

أما رأيتم شاردا... عيناه نجمتان ؟

يداه سلتان من ريحان

و صدره و سادة النجوم و القمر

و شعره أرجوحة للريح و الزهر !

أما رأيتم شاردا

مسافرا لا يحسن السفر!

راح بلا زوادة ، من يطعم الفتى

إن جاع في طريقه ؟

من يرحم الغريب ؟

قلبي عليه من غوائل الدروب !

قلبي عليك يا فتى... يا ولداه!

قولوا لها ، يا ليل ! يا نجوم !

يا دروب ! يا سحاب !

قولوا لها : لن تحملي الجواب

فالجرح فوق الدمع ...فوق الحزن و العذاب !لن تحملي... لن تصبري كثيرا

لأنه ...

لأنه مات ، و لم يزل صغيرا !

شعر : محمود درويش





الجمعة، 25 نوفمبر، 2011

وفداكي نور عنيا ..( 11)






لسة باقي جوايا حلم ..
 وعشان الحلم بموت .. وموتي ليكي هدية 


  دعوتي بالحب ليكي  ..ويضيع عشانك نور عنيا 

وأهتف عشانك عيش وحرية ..  وانتي تعذبيني وتقتلي فيا ؟!

ملعون أبو الجبان واللي خان .. واللي عنده القتل غية

واللي لسة شايف ابن بلده .. لو يموت مالوهش دية

ياعروسة النيل ياسمرا  .. ياللي واخدينك وسية 

يخصصوكي ويبيعوكي  .. ويسرقوكي الحرامية 

ولما ثاروا ولادك .. قالوا بلدي ماهيش تكية

لفقوا لهم في القواضي .. والمحاكمة عسكرية 

وكله ساكت كله راضي والنتيجة هيا هيا .. 


واللي حاكم اصله فاضي كل يوم يعمل قضية ..


قالوا مش ثورة دي فوضى وبأجندة خارجية 

واتقلبت الحقايق والقتلة بقوا الضحية ..

واللي ضاع نور عنيهم  بقوا عملا وبلطجية .

واحلف لك رغم الألم والدم .. بكل روح شهيد وكل دمعة أم

لارجع يابلدي حقك بإديا  ..  ولو تقتليني وتقسي عليا 

هاكتب بدمي الظلم نهايته جاية




الأحد، 20 نوفمبر، 2011

التدوينة العاشرة

كنت أكتب بعض القصص والأشعار جهزت اثنين لنشرهم ليومين متتاليين ثم توقفت برهة 
 وتساءلت كيف تنفصل مدونتي عن الأحداث؟ .. ليس لدي أي رغبة في الكتابة عن ما يحدث حالة غريبة تنتابني 
بحجم فرحتي بتجدد الثورة  بحجم مااشعر بحيرة وألم وحزن ، فالثورة أعترف ترفع معنوياتي كثيرا وتجعلني انسى كل آلامي وهمومي ومشاكلي الشخصية .
رغم انها تحمل في طياتها حزن أكبر  يصعب علينا احتماله والعجيب  أننا نتحمله ونصمد ونصبر وننسى النوم والأكل 
ونتابع كل لحظة .. كرهت عجزي لعدم قدرتي على المشاركة .. ولكني أعود لأصبر نفسي فوجودي مع والدي ثوابه أكبر
وهو مسن وحيد  ماذا لو قتلت وتسببت في قهره .. أمنيتي أن أرى الميدان ولو ساعة واحدة أعيش داخل أجوائه الملبدة بالغاز 
داخل حدوده القتالية تولد الحرية بثوب جديد .. يتجدد الأمل بأن هناك غد افضل .. يتساقط القتلى .. أبكي كيوم وفاة أمي وأشد
أنهار في بكاء طويل يكاد يأخذني للموت .. أتمنى الموت معكم .. أتمنى لو أنضم لقائمة الشهداء .. اتمنى لو أفدي عيونكم جميعا 
بضي عيوني  .. أمنحكم من قلبي دعاءا في كل لحظة وكل صلاة .. أن يحميكم الله .. وأن يتغمد من قتل برحمة واسعة 
أبصق على كل فاجر وقاتل .. كل المشاهد دامية .. خالية من الانسانية ..
أي نوع من البشر أنتم .. بالتأكيد لستم بشر ولا حيوانات أنتم نوع آخر من الكائنات اللاحية .. كائنات مخلوقة من الحقد والكره تعشق سفك الدماء لعنة الله عليكم .و لعنة الله على قساة القلوب .. لعنة على الفاعل والآمر  


وأخيرا بدلا من البكاء والشعور بالعجز هناك دعوة للصيام غدا والدعاء لإخواننا في التحرير و تذكروا ان للصائم دعوة لا ترد





الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

أي رجل أنت ؟؟ .....(9)



تأتي من عالم أحمق تشوبه الأحزان والأحكام الذكورية ، تعشق نفسك تتساقط منك انانية مفرطة ، تطرب كثيرا عندما تحدثك
إمرأة تهفو روحك  إذا اخبرتك بأنك فريد من نوعك ، و إذا تغزلت في كرمك و دماثة خلقك ، ابتسمت انت ابتسامة ماكرة بداخلك وهمست
هي لا تعرف عني الكثير ولكنك لا تعلم أنها عرفت مثلك الكثير وتعلم أن الرجال غامضون يتظاهرون بالذكاء والرقي
يتصرفون مع كل إمراة باللون الذي يناسبها فالرجال جميعا يتلونون تلون الحرباء .
أما إذا أخبرتك أنها تعشقك فتصرخ بداخلك : لقد وقعت في الفخ .
فالمرأة عندما تعشق تمنح كل شيء لكنها لن تمنحك شيئا لأنها تمنح فقط من يتوجها ملكة قلبه
من يهبها الحنان ، الامان ، الاهتمام ، والعشق الرومانسي الحالم
ولا يوجد رجل يهب كل هذا رياءا أناينته دوما تفسد عليه خططه وتسقط أقنعته سريعا
هذا هو الكائن المسمى رجل ، لا يعشق إمرأة واحدة ، ولا يضعف لعشق إمرأة أو يتعذب إشتياقا لها
إنما يتلذذ بسحقها ، فيا هم المرأة في زمن ذابت فيه الرجولة وشيم الرجال 

أي رجل أنت ؟؟ .....(9)



تأتي من عالم أحمق تشوبه الأحزان والأحكام الذكورية ، تعشق نفسك تتساقط منك انانية مفرطة ، تطرب كثيرا عندما تحدثك
إمرأة تهفو روحك  إذا اخبرتك بأنك فريد من نوعك ، و إذا تغزلت في كرمك و دماثة خلقك ، ابتسمت انت ابتسامة ماكرة بداخلك وهمست
هي لا تعرف عني الكثير ولكنك لا تعلم أنها عرفت مثلك الكثير وتعلم أن الرجال غامضون يتظاهرون بالذكاء والرقي
يتصرفون مع كل إمراة باللون الذي يناسبها فالرجال جميعا يتلونون تلون الحرباء .
أما إذا أخبرتك أنها تعشقك فتصرخ بداخلك : لقد وقعت في الفخ .
فالمرأة عندما تعشق تمنح كل شيء لكنها لن تمنحك شيئا لأنها تمنح فقط من يتوجها ملكة قلبه
من يهبها الحنان ، الامان ، الاهتمام ، والعشق الرومانسي الحالم
ولا يوجد رجل يهب كل هذا رياءا أناينته دوما تفسد عليه خططه وتسقط أقنعته سريعا
هذا هو الكائن المسمى رجل ، لا يعشق إمرأة واحدة ، ولا يضعف لعشق إمرأة أو يتعذب إشتياقا لها
إنما يتلذذ بسحقها ، فيا هم المرأة في زمن ذابت فيه الرجولة وشيم الرجال 

الخميس، 17 نوفمبر، 2011

ثورة الشك ... (8)

كم صدمنا في هذه الثورة في شخصيات كنا نقدرهم ونحترمهم ولهم في قلوبنا مكانة خاصة وخذلتنا أرائهم ومواقفهم السياسية 
وكذلك  بعد اكتساب الخبرات الآن صرنا ندقق ولا نعطي الثقة أبدا في مخلوق ولكن لسنا دوما على صواب و والمواقف احيانا
لا ينظر لها من وجهة نظر واحدة .. أسميتها ثورة الشك .. ثورة الانقسامات .. ولنبدأ معا  بتفنيد للمواقف
كيف نكيل الاتهامات سريعا ونصب اللعنات على البعض بمجرد مخالفته لرؤيتنا ولا نفكر في الدافع وراء هذا التفكير 
لو قدمنا حسن النية ساعدنا انفسنا على استنتاج الاسباب لهذه المواقف 
هذا التعميم والتهور في اصدار الأحكام هو ماتسب في اضعاف الثورة  وشق الصفوف والانقسام بين ليبرالي واسلامي 
ثم تعودون لتدافعوا عن أنفسكم بأن الليبرالية فكر ايدولوجي وليس ديانة وطبيعي وجود ليبرالي مسلم 
وان الليبرالية ليست خروج على الملة اذن لماذا تخشون الاسلاميين عندما يقفون في صف الثورة ثم تقولون أين كانوا من قبل ونسيتم 
ان من الاخوان والسلفين شبابا نزلوا الى الميدان منذ يوم 25  اما بالنسبة لشيوخهم الذين يؤيدون العسكر الآن فنحن نعلم جيدا انهم هم أنفسهم الذين دافعوا عن مبارك وحكمه الظالم من قبل  وهم مشايخ تحوم حولهم الشكوك الف مرة واستغلهم النظام 
باسم الدين  هذا الفكر المسموح به فقط  الذي يدافع عن الحاكم 
والذي هو بعيدا كل البعد عن الدين انما قمة التخاذل والخنوع  وهذه القنوات كان يشاهدها 
البسطاء ومن لم ينالوا قسطا وافرا من التعليم  أو معرفة الدين كاملا فيجدها فرصة  للتعلم من هؤلاء الشيوخ الأفاضل 
فيفتح لها اذنيه اربعة وعشرون ساعة حتى يقترب من تقديس هؤلاء المشايخ  فكيف بعد ان جلسوا يتعلمون من هؤلاء الدين  لسنوات
ان يفكر أحد أن يتفوه بكلمة  ضدهم وكيف شيخ منهم يقول كلمة واحدة ولا يصدقوه ويتبعوه ؟ لذا فبعضهم يقع عليه وزر كبير في
زرع الفتن بين هؤلاء البسطاء الذين يصعب عليهم الوصول للمعلومة والحقيقة وبين الثوار الذين نزلوا بصدور عارية يعرضون انفسهم
للموت لا للدفاع عن حقوقهم وأنما من أجل حياة كريمة لهؤلاء البسطاء الذين يجلسون أمام الشاشات ، والذين صدقوا الكلام عن المؤامرات  وخلافه .. بينما كان الكثيرين من شيوخ السلفية وشبابها  يخرجون من كهوفهم المظلمة على استحياء يتحسسون الضوء الخافت الذي ينذر بقدوم الحرية والخلاص فخرجوا ينضمون للجموع ويكسرون حاجز الخوف معهم فكل صاحب دين وحق 
لم يكن مسموح له التفوه ببنت شفا والا فمصيرك السجون المظلمة تقضي فيها عمرك هباءا .
هذا ونحن الآن نستطيع تمييز الخبيث من الطيب  فالآن تميز المواقف النفوس الصحيحة من النفوس المريضة المتخاذلة 
يمكننا معرفة الذين يحاولون تشويه عقول الناس  نفاقا ورياءا للنظام وبين من يقولون كلمة حق ..
نعود لعداء الليبراليين للاسلاميين وخوفهم من المنهج الاسلامي .. هل هو خوف على مصلحة البلاد والعباد من تطبيق الاسلام من اشخاص جهلاءكالمشايخ الجهلاء السابق ذكرهم والذين يشوهون الدين وقلنا انهم مستغلون من النظام وهو من افتعل هذه الطائفة لتشويه
افكار الشعب .. أم انه إخلاصا وايمانا بفكرهم  وأن فكرهم الليبرالي هو الأصح فقط .. ايا كانت ليس من حقكم ان تحجروا على ارادة 
الشعب وتنصبوا انفسكم اوصياء فربما يكون فكركم خاطيء ومنهجكم منهجم ظالم ومعتم ولن يأتي للبلاد بالصلاح بل سيأتي بانتكاسات 
اما عن مخاوفكم تجاه الاسلاميين فهي حجة باطلة فكيف تقولون بأنكم مسلمون ثم تخشون من دينكم ؟ ، اا الدين الاسلامي شرع الخالق العالم  بكينونة وطبيعة خلقه كيف يكون فكيف لا نرضى به دستور وقانون يحكمنا أفضل وأكمل من كل القوانين البشرية الموضوعة 
وأكثر عدالة وحرية وأكثر احتراما للنفس البشرية (ولقد كرمنا بني آدم ) وأكثر تقديرا للمرأة ولقيمتها ولدورها  في المجتمع الاسلامي .
ولكن إذا طبق بشكل صحيح وأكرر وقولوا هذا واعترفوا انه اذا طبق الدين الاسلامي بشكل صحيح وبشخص يعرف الله حقا 
فالضامن هو  خشية الله سبحانه وتعالى بين انعدام الثقة الذي  عيشه لا أضمن أن يأتي أي مرشح ليبرالي علماني ويفي بوعده 
إنما من يخشى الله حقا ويقف في وقت الشدة بكلمة حق حتى أنه لم يخشى عبدا في وقت الشدة وإنما فقط وجد أن كلمة الحق واجبة لوجه الله تعالى  فهو من أثق فيه أنه عندما يعد لن يخلف وعدا خشية الله سبحانه وتعالى .
الاسلام هو العدالة والحرية والديموقراطية اكرر إذا طبق بشكل صحيح .
فلماذا نصب الاتهامات إذا تحدث إسلاميا ليدافع عن الثورة ؟ أتهمكم الأشخاص أم تهمكم المبادي ومصلحة البلاد ؟
ورفع الظلم والبلاء ؟؟


والمثل هنا حازم صلاح أبو إسماعيل الذي وقف بكلمة حق الإسلامي الوحيد الذي له صوت وشعبية ويقف مع صلب هدف الثورة 
ولا يفعل كالإخوان الذين يلتفتون فقط لمصالحهم الشخصية ، فيقول البعض لماذا يتم اقحامه في الثورة وأين كان من البداية 
أو انه اسفنجة يدخل ليمتص غضب الناس وشتتهم ويحشد ويسيطر ويذهب بكم الخيال أن هذا تآمرا من المجلس 
أنتم تملكون بصر بلا بصيرة فهناك فارق بين من يحيك المؤامرات وبين من لا يخشى في الحق لومة لائم هذا أولا ..
ثانيا : الحمد لله الذي أعز الثورة بالشيخ حازم أبو اسماعيل .. الآن للثورة رب يحميها فيسخر لها رجالا أشداء 
يدافعون عنها وينصرونها رجال يستنهضون الهمم  في الشعب ويحشدهم من جديد فللأسف أيها النشطاء أنتم خذلتم الشعب 
فذلك الشباب الطاهر كما كانو يصفون في القنوات الحكومية طلع مش طاهر ولا حاجة  بل مليء بالاخطاء التي يتصيدها لهم
المجلس العسكري بالتعاون مع الاعلام المضاد للثورة فيجدون في أفكاركم مايصعب على شعب بسيط فهمه وادراكه أوالتغاضي عنه 
وهو شعب متدين بطبيعته فيصطدم بالانحدار في مستوى الحوار والالفاظ النابية والأفكار الغربية ، يصطدم بأن في شباب الثورة من يدافعون عن المثليين و ينادون بالحرية المطلقة ولو تعارض مع الدين يفاجؤون بأن منكم ملحدين يجهرون بالمعصية الخ الخ الخ
ذلك المجتمع لا يغفر مثل هذه الأخطاء أو الأفكار الغريبة مهما حدث  ومن ناحية أخرى يخرج عليهم الاعلام انظروا هؤلاء هم 
شباب الثورة العملاء الخونة فأيهما يصدقون ؟؟؟
هل سيصدقونكم أنتم ؟؟ بكل مارؤوا  فيكم بالطبع لا بل سيتحاملون عليكم وعلى الثورة أكثر واكثر وهم اصلا عندهم الاستعداد لذلك 
خصوصا وان دوما الاتهامات كانت تحمل جزءا من الحقيقة فلا تستطيعون الدفاع عن انفسكم .. وبالطبع انتم تترفعون عن الدفاع والرد 
وتعتبرون هذه الافكار حماقة وسذاجة فتزاد الفجوة بينكم وبين الشعب ومع ذلك تصرون على النزول للميادين بألف مطلب وتتسائلون أين ذهب الشعب الذي خرج طيلة ال 18 يوم حتى علم المجلس قدركم وحجمكم وقرر اخراسكم بالمحاكمات العسكرية واصطياد 
الاشخاص التي لن تجد من يدافع عنها ويخسرها تعاطف الشارع بسبب افكارها وهذا مايلعب عليه العسكر .
وبين كل هذا يخرج رجل ثقة  له شعبية  ليس عليه غبار تاريخه وتاريخ ابوه يزيده شرفا  يستنهض الهمم ويلم الشمل 
ويضع مطلب واحد يجمع الجميع وهو تسليم السلطة  .. فيقف البعض كالعادة يشقون الصفوف بحجة ان هذه جمعة الاسلاميين
يقف البعض على جنب ويتقمص ويقول  مادام الاسلاميين نازلين انا مش نازل .. اقولك حاجة عنك مانزلت 
اللي عنده هدف سامي وبيخاف على بلده  بجد مش بيفكر مين نازل مع مين  ومين اللي عمل الدعوة 
وبالنسبة للاعتصام والناس اللي هتموت وتعتصم بأي شكل لو ابو اسماعيل قال مافيش اعتصام هتعلقوله المشانق 
كم روحا زهقت بسبب عندكم ؟؟ من 8 ابريل لموقعة العباسية ؟؟
ليه نعتصم ضعافا ونزهق ارواح ثاني انزلوا طيب بقوة أولا ووروهم انكم تقدروا ترجعوا زي ال 18 يوم واكثر اكيد هتفرق
كتير واللي يقدر على الحشد مرة  يقدر يحشد ألف مرة  بس لو ترجعوا تفكروا بعقولكم  في المصلحة العامة  وتضعوا في اعتباركم
مكر ودهاء العسكر وتكفواعن القاء التهم جزافا لكل من خالفكم 
وتكفوا عن الشك والتخوين والتقطيع في بعضنا البعض ونكف عن تقسيم انفسنا لطوائف واحزاب  والله المستعان 
ولنا رب لن يرضى بالظلم  فكلما زاد أكثر اعلم انها الاشارة بقرب النهاية .



الأربعاء، 16 نوفمبر، 2011

(7)






عاد بعد سنوات من البعد والغياب ، بعد سنوات قضتها هي حزنا وعذاب








عاد وهو يعلم أنها الوحيدة التي عشقته بجنون ولا يدري لماذا غدر بها ولكنه


كان متأكدا من أن قلبها سيسامح ويغفر ، كان متأكدا أنها ستطير فرحا


وستملاء الدنيا بهجة فهو حلمها الذي ضاع منها والتي تعذبت لأجل أن تملكه من جديد


وها قد عاد لهفة الدنيا في عينيه ناداها


فالتفتت بكل برود :ماذا تريد؟


هو : أريدك أنتِ .. فهل سامحتِ ؟ !!

هي : أتدري ؟ كنت أفكر فيك كثيرًا أمس كنت أفكر أن أهاتفك وأشكرك


هو : تشكرينني أنا ؟ ! لما ؟


هي : على رحيلك وبعدك فلولا ذلك ماعرفت أفضل رجل يمكن أن أقابله في حياتي .

والتفتت وهي تسير في خطوات واثقة وعلى بعد كان يقف رجلا وسيما استقبلها بحرارة


وفتح لها باب السيارة ثم انطلقا .. بينما بقي هو يبكي الماضي .

أبحث عني ...(6)











أبحث عني .. عن البراءة عن الأحلام

عن بريق بعيوني سرقته الأيام

عن صور للأحباء .. وصبر على الآلام

عن الذكرى .. عن أمل عن فكرة

عن بسمة تستمر على الدوام

عن بشر لا يقسى و لا يغدر .. و قلوب تسمع وتغفر

و تقدس معنى الغرام

و تستمر رحلة بحثى أوهام في أوهام♥ ♥

الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2011

جاء الشتاء .... (5)



جـــاء الشتاء ياحبيبي و أنـا هنا وحيدة بدونك ، جاء الشتاء بليله الطويل الرتيب الصامت
بحزنه وكآبته كيف أكون ؟ .. سأذكرك ، سيؤنسني صوتك حين أذكر كلماتك ،

و سأكتب الشعر وألقيه عليك ، فهل تسمع ؟وان بعدتنا المسافات فهل تشعر ؟
دقات قلبي تهفو إليك تحت المطر وفي برودة الشتاء يداي ترتعشان شوقا وأنفاسي
تضيق كأنها تحتضر .. جاء الشتاء ياحبيبي وتساقطت أوراق الشجر وصوت الرياح يخيفني
في السحر ، لكنني مازلت هنا تحت أمطار الشتاء لهمساتك أهفو وانتظر .. ♥

الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

التليباثي أو التخاطر عن بعد (4)


عندما تفكر في صديق لم تراه منذ شهور وتتذكر بعض المواقف معه وانت تبتسم ثم تفكر في ان تتصل به فتجده يتصل بك في نفس اللحظة
عندما تشعر الأم بخوف وقلق غير مبررينثم تعلم أن ابنها في هذه اللحظة قد تعرض لحادث او كاد يتعرض له لكن ربنا سلم
عندما تطلب شيئا من احدى الأخوات وينسى ان يخبرك بتفاصيل طلبك فتفكر ان تذكره فتجده يتصل بك ليحدثك في الموضوع
عندما تشعر بالقلق على والدك الذي يعيش في بلدة أخرى فتتصل به لتعلم أنه مريض
كل هذه رسائل يبعثها الأحياء لبعضهم البعض عن طريق الأفكار والتركيز فيها فيحدث التخاطر عن بعد
وفي العادة يكون التخاطر لشخصيات ترتبط ببعضها يربطهم عاطفة كصديقين أو اختين مقربتين
أو اب وابنائه او أم وأبنائها وهكذا
أما عن التخاطر بين الأموات والأحياء فهو العجيب
فقد ذكر في بعض الكتب عن السلف الصالح وبعض علماء الروح والفقهاء أن عالم البرزخ يحدث فيه كلام ولكنه ليس كلام مباح
إنما طريقة الكلام فيه هي التخاطر العقلي بينهم وكذلك هم يتخاطرون مع الأحياء ويبعثون الرسائل ويستقبلون أيضا رسائلهم
في دعواتهم .
فمثلا عندما دعى أحدهم لأبيه بدعاء الاستغفار واستمر عليه كل ليلة
فأتاه أباه في رؤيا ليشكره
كذلك قد يوصلون بعض الرسائل بوصايا أو أخبار لها العجب كإشارة لاقتراب موت أحدهم أو حدث سعيد سيحدث لك
وقد يأتون ليبثونك مخاوفهم اذا كنت مشغولا بأمر يقلقك فهم يشعرون بك ويتخاطرون معك ويستقبلون أفكارك ومخاوفك
وهذا التخاطر بالتأكيد ليس متوفرا للجميع فهورسالة ويجب أن تتوفر لديك شروط استقبال الرسالة
وهي الصفاء الروحي بالتقرب إلى الله وقراءة القرآن والإلتزام بالفروض
عدم الانشغال بالدنيا والبعد عن الماديات وهو مايقوي الشفافية والروحانية لديك
المواظبة على ذكر الله وقراءة ماتيسر من القرآن والدعاء قبل النوم والنوم بالطريقة الصحيحة كما أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم
وتذكر أن من تتعلق به روحك ويكون هو متعلق بك أيضا هو من سيسهل عليك الاتصال به
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
المعلومات مستقاه من كتاب الانسان روح لا جسد
مع ضرب امثال حياتية حقيقية تحدث لنا جميعا

الأحد، 13 نوفمبر، 2011

اشتريت بلونة ♥... (3)

اشتريت بلونة ♥

مجرد حنين لذكريات الطفولة وأحلامنا الأولى 


حنين إلى أجمل السنين حنين إلى ألعابي الصغيرة وربطة الضفيرة 


وفستاني الجديد  و ركوب الأرجوحة وأنا اتعلق بكف أبي وأطلب المزيد ،



 وصورة جميلة تلتقط كل عيد ورجل يطوف في الاسواق وهو يزمر ، 

فيجتمع الأطفال لشراء حلوى السكر


قبلة أمي عند الصباح وأول عيدية ، وجمعة العيلة على أطباق شهية


وضحكاتنا البريئة ترن أصواتها العالية جلية


أحمل البالون وأتذكر ، اشعر بالخجل وأذكر كيف وانا صغيرة كنت أحملها بكل حرية


وكانت هناك على الطريق طفلة في عمر 7 سنوات على الاكثر وبيدها اخيها 


عمره 4 سنوات على الاكثر ملابسهم رثة وعيونهم حزينة 


لكنهم ابتسموا لي عندما رأوها بيدي لوحت بها لهم ركضوا عليها والسعادة على



 وجوههم حقيقية

فمنحتها لهم هدية ومن فرط سعادتهم ركضوا بها بعيدا مسرعين


قبل أن امنحهم المزيد من عطايا العيد التي يمكن أن تسعد قلوبهم



أسعد الله قلوبكم أحبائي

السبت، 12 نوفمبر، 2011

العاشقة الغائبة ... (2)



في تلك الساحات المظلمة لم أكن أرى سوى وجهك ، ذلك الوجه الذي لم أراه سوى مرتين على الأكثر

ولا أدري كيف ترسخ داخل ذاكرتي ، صرت اشتاق لتقاسيم وجهك وملامحك ، أما نظرة عينيك فصرت أرسم كل تعابيرها
حزينة وضاحكة ، قاسية ومتمردة ، واجول معها واحاورها في خاطري ،
أفكر كيف تملكت القلب بهذه السرعة وكيف لقلب مغلق حزين يعشق الوحدة أن يحب ؟
فعاشق الوحدة تغلب عليه الأنانية والعزلة لا يريد شريكا في وحدته
لا يريد شريكا يأخذ وقته ويخرجه من حزنه ، فكيف هذا ؟ لاني لا أشعر أنك شخصا
إقتحم وحدتي وحياتي بل أشعر أنك أنا نفسي
جزء مني أريده أن يلازمني للأبد وإذا تركته سيتمزق كياني شوقا وافتقادا
وجهك أضاء لي تلك الساحات المظلمة بحياتي ، ولونها بالأمل والتفاؤل
أنـــــــــت
اخلع عنك كل مخاوفك وتساؤلاتك واترك قلبك بين يديا
استمع إلى نبض قلب أحب الحياة لأجلك
ولأجلك عاد لينبض من جديد
أكتب كلماتي كلي أمل ان تمر لتقرأها فتصيب قلبك وتعلم أنها لك
كان هو عازف الألحان على آلته المميزة
وهي لم تكن سوى مستمعة تجيد الاستماع إليه
ومنذ رأته تغيرت حياتها للأبد .. تكتب اروع الكلمات على ألحانه فقط
فتهديها لعيونه وتعقدها بورده على آلته الموسيقية
كانت هذه بعض كلماتها احتفظ بكل ماهدته اياه وصار يبحث عنها بين الحاضرين
عله يرى منها نظرة فيعرفها لكنه كان يرى نظرات الحب من الجميع
انشغل عقله بصاحبة الكلمات الراقية فكر أن يختبيء ويراها وهي تضع الوردة مصحوبة بالكلمات والأشعار فوق آلته الموسيقية
لكنه رأى احد العاملين بالمكان يضع الورقة فاتجه نحوه وسأله عن من بعثها فأخبره أن كل يوم تأتيه إمرأة غير الأخرى
فتعجب كيف عشق وهما وقد كانت الكلمات لمجموعة من النساء


الجمعة، 11 نوفمبر، 2011

طريق الـسعـادة ..(1)








سؤال يحير الكثيرين ماهي السعادة ؟؟ وكيف تكون ؟؟ وماهي الأشياء التي تجعلني سعيدة ؟


ربما جلوسي بصحبة أصدقاء ورفاق أحبهم ، ربما بجمعة الأهل ، ربما بقبلة على جبين طفلة صغيرة ، ربما بصفاء

عائلتي ورضا أبي وأمي وقبلة حانية منهما تجعلني في قمة السعادة ، ربما عندما أكتب كلمات كهذه فيكتب أحدهم

معلقا رائعا فأطير فرحا ربما إبتسامة أحدهم في وجهي ربما قراءة كتاب أو قصة أو بعض أبيات شعرية ، ربما مشاهدة

عمل لممثل أفضله ، ربما سماع الموسيقى ، ربما نزهة مع الأهل أو الأحباء ، وربما صلاتي ليلا ودعائي وتلاوة القرآن

وربما كل هذا وربما بعض هذا وربما أشياء أخرى

بسيطة قد تخلق لنا السعادة وربما يرى آخرون أن كل هذه الأشياء لا تمنح أي شعور بالسعادة ، لا تمنح أدنى إحساس بالمتعة

ترى لماذا ؟ لأن نفسك فقدت الإحساس بالمتعة ولو تضاعفت الأشياء في قوتها لتعجبك لن تعجبك ولن تشعر بها ،

ولماذا نفقد الإحساس بمتعتنا بالحياة ، ربما لحادث ألم بي فلم يعد تهمني بعده كل متع الدنيا ومغراياتها ، ربما لأنني أعاني ضغوطا في حياتي تجعلني اعيشها بإيقاع سريع فلا أجدا وقتا لأستمتع بلحظات مهمة كزيارة الأهل وود الاصدقاء والسؤال عن الآخرين

ربما العمل الذي لا أحبه وأضطر لعمله ، ربما لعمري الذي يسرقه عملي عندما أقضي فيه كل وقتي ، ربما لأنني لا أجيد

استغلال أوفات فراغي ، ربما لأنني أعشق الحزن والحياة داخل الوحدة والصمت ربما لأني اقضي صلاتي بالكاد

ولا أتقرب إلى الله ولا أشعر بلذة الطاعات

كل شيء مردوده للعلاقة مع الخالق سبحانه وتأكد ان تجديد هذه العلاقة وجلاء القلب بالتقرب إلى الله سبحانه وتعالى

هو طريق السعادة ، طريق للشعور باللذة التي كنت تشعر بها وانت طفل على الفطرة

فقدت متعتك بالحياة عندما ثقلت ذنوبك وابتدعت عن الله

فالهم والحزن كله في الانشغال بالدنيا ، اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا واجعل الدنيا آخر همنا

اللهم إني لا أرجو سعادة في الدنيا وإنما أرجوها في الآخرة حيث  الحياة الأبدية