الخميس، 15 سبتمبر، 2011

جميعهم أقاربي



خمس شهور مرت   على ذلك اليوم الحزين 8 ابريل وأزعم ان المتضامنين منذ ذلك اليوم
لم يزيدوا شخصا واحدا فالموقف السلبي لايزال هو المسيطر ونفس الكلمات التي سئمتها أذني 
ويرفضها عقلي وكياني .. انها القوانين العسكرية .. هذه القوانين اللعينة بشرية 
لماذا تخلقون القيود لانفسكم  وتحافظون على عبوديتكم بهذا التفاني لا أدري 
سئمت ذلك السؤال المتكرر المستفذ " هو انتي مهتمة بضباط 8 ابريل أوي كدة ليه
هو في حد فيهم يقربلك ؟؟ " ... نعم جميعهم .. جميعهم أقربائي .. جميعهم أخواني ، ليس بالدم 
بل بالمبدأ والوطنية ، بالكرامة والشرف والإباء .. هم اخواني وافخر بالدفاع عنهم في وقت ما خذلهم الجميع 
حتى من نزلوا لأجلهم ولأجل مطالبهم لم يتفضلوا ويتكرموا بوضع طلب الإفراج عنهم على قائمة مطالب اعتصاماتهم
ياللخذلان ونكران الجميل ..فاكرين الصورة دي؟
في وقت كان الخوف يتملكنا كنا نشجع بعضنا بالصور والفيديوهات التي تؤكد النزول
وقتها بعث أحدهم (إشارة الجيش معكم ) كان أحد ضباط الجيش الشرفاء بعث لنطمئن بأن هناك
في المعسكر الآخر من معنا وسيساندنا وكثيرا من الضباط انضموا للاعتصام قبل التخلي وسلموا سلاحهم 
ثم كانت الجمع المتتالية التي تطالب بمحاكمة المخلوع ولا يستجيب أحد 
حتى كانت جمعة 8 ابريل بنزول الضباط نزلوا للتأكيد على المطالب نزلوا رافضين تصرفات عسكرية قمعية
نزلوا ردا على ماحدث فى 9 مارس نزلوا لأنه لا يجب أن يعذب أحد أو يضرب أو يسجن ويحاكم عسكريا
  بعد الثورة بينما المخلوع ينعم بالعلاج ولا يحاكم هو وأولاده وقد كان . 
نزلوا لأجلكم فماذا فعلتم؟ شككتم بهم بأنهم ليسوا ضباط .. نزلوا يعملو فتنة بين الشعب والجيش
جمعة (الوكيعة ) وعندما تأكدتم من هويتهم 
اختلقتوا المبررات بالقوانين العسكرية  وهما اتهوروا ومكانش لازم ينزلوا الجيش مافيهوش كدة
وهو اللي غير الجيش كان فيه كدة ؟ هو قانون مبارك كان فيه ثورة ومظاهرات ؟؟
ألم نخرق قانون مبارك من قبل ماذا لو خرقت القوانين العسكرية 
لو كنتم ساندتوهم ماكانوا الآن في السجن الحربي وماكانت الثورة وصلت لهذا الضعف 
موقف الضباط كان صريحا بأن الضباط بريئون من تصرفات المجلس العسكري 
وإما أن ينفذ المجلس العسكري مطالب الثورة ويعلن إنحيازه الحقيقي وإما ان يرحل كما رحل أبيهم الروحي 
لكن في هذه الأيام كان الشعب يرى المجلس العسكري المنقذ والمخلص حامي البلاد والثورة 
كنت أنا أبكي علي ماهر ومالانعلم من الضباط ان كانوا قتلوا ام لا 
وكل من حولي يصب اللعنات على الضباط الذين يريدون لنا الخراب كسوريا وليبيا 
لا أحد كان يحتمل مجرد أن تفكر أن تشكك مجرد تشكيك فقط فى المجلس العسكري الموقر 
إذا انحاز المجلس للثورة لماذا يغضب من أبنائه الذين انضموا للثورة ؟؟؟
اذا انحاز للثورة لما يتحدث عن الذين قامو بها على أنهم متآمرون وعملاء ؟
أليس هذا هو حديث مبارك ؟
 كهؤلاء الضباط الذين تم تقسيمهم على السجون وتصدر في حقهم الأحكام غيابيا 
حكم عليهم بعشر سنوات ثم يعلنون بأن المشير سيعيد محاكمتهم  فيحكم عليهم بالسجن عامان 
و3 اغوام و5 أعوام غيابيا هذا كرم سيادة المشير 
ولما لا يخرجون ؟ ولماذا التعسف في الحكم عليهم ماجريمتهم ؟ ماحجمها أمام أكوام الجرائم التي لا يحاسب عليها أحد
لماذا الكيل لمكيالين والعدائية لكل من ينحاز للثورة .. وعندما تصرخ  مناصرا لهم 
تجد ألف صوت خلفك فليفعل المجلس مايشاء 
أنا أكتب هذه المرة لا لاسترجاء العفو ممن ظلمهم وحكم عليهم وأصبح سجانهم 
لن أستجدي عفوا لمن علمونا الشجاعة والكبرياء 
لمن علموني كيف أكسر خوفي مهما كانت شدة الجزاء 
هؤلاء 
لهم الفضل الكبير في كشف الخدعة الكبرى المجلس حمى الثورة 
والآن وأنتم تتكشفون الخدعة تذكروا هؤلاء وهم في ظلمة السجون الحربية يعانون تذكروا أنهم أول من نبهكم 
وانتم صممتم آذانكم وسلمتم عقولكم للجهلاء والمنافقين والمضللين 
الآن جاء الوقت لأن تضامنوا معهم جميعا
فيد الله مع الجماعة  وفي الفرقة ضعف وضياع 
تذكروا كيف استجاب المجلس العسكري عندما أجمع الشعب على اسقاط مبارك
وسيخضع أكثر  إذا إجتمعنا ثانية كما كنا يد واحدة لكسر المعتقلات والظلم والفساد 
والمحاكمات العسكرية وقانون الطواريء 
كسر يد كل مايقيد حريتنا ويكتم أفواهنا 
اجتمعوا أولا واجمعوا صفوفكم .. ولا تلوموا على ضباط الجيش عدم وقوفهم معكم فقد خذلتوهم أول مرة
خذلتوهم في نزولهم وعند القبض عليهم وحتى في محاكماتهم ثم أسهل مالديكم أن تسبوهم وتلومون موقفهم
أكملوا إذن ثورتكم بمفردكم ولا تلومن سوى أنفسكم 




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق