السبت، 30 يوليو، 2011

أنــا لــســت مــهـتـمـا .. إهداء لكل ثائر سجين وضباط 8 ابريل







انا لست مهتما

ان ابقى هنا سجينا

والجدران تلتفنى من كل اتجاه

انا لست مهتما

ان ابقى حزينا

ومستحيلا ان تكتب ليا النجاه

انا لست مهتما بتعذيبى

بتغريبى

عن وطنى .. عن أهلى

عن كل ما اهواه

انا لست مهتما لحالى

او حال صغيرى فى صباه

عندما يشب ليعانق السماء

وتكثر على كاهله المعاناه

ويربو وحيدا بلا اباه

انا لست مهتما

بوليفتى الحزينة

تسجد لله كل مساء

تدعو ان يعود اللقاء

وتعزف كل ليلة

ترنيمة البكاء

ايا وليفتى

ياحب الاحباء اهدئى ياصغيرتى

فكلنا فداء

وانا لست مهتما

لو ازداد الشقاء

سنموت رافعى الجباه

انا لست مهتما بهذا كله

صغيره وكبيره

لست مهتما بزنزانتى الخانقة

واشواقى الحارقة

وملابسى المبللة بالدم والدموع

وهى ملقاة على جسدى ممزقة

انا لست مهتما

ان عشت مضاعا

وضاع ماهو آتى

وصارت الأحزان تسكننى

وتملكنى الاوجاع والعلات

انا لست مهتما أن ابقى

فى مدن تهجرنى

وقد بعت لاجلها حياتى

أنا لست مهتما

ان صرت مريضا

ونال الفراش بعضا من جراحاتى

وأصبح الألم جزءا منى

وتعاطفت معى الصيحات

أنا لست مهتما بكل هذا الألم

فالألم أفضل من المسرات

فهو يمحو ماينتظرنى بعد من عذابات

انا لست مهتما

ان تحجرت القلوب

أو شنقى مصلوب

إن هتفت ثائرا

بوجه من زاد معاناتى

فكل ما يشغل فكرى

وأخرج لسانى عن صمته

لما يقبل المرء أن يهان

ويقضى حياته فى سبات ؟؟؟!!

فماذا بعد ان تسرق الادمية

وتسرق الحرية

ونبقى فى سجن بلا سجان

موصود الجدران

داخل المعتقل انا انزف

وياخارجه لا تحسب أنك انسان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق